الحمد لله رب العــالمين ، والصــلاة والسـلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أما بعــد ::

من الأمـور الجميلة في تحقيق النجاح ، أن يكون لدى الإنسـان المقدرة على تحويل السلبيات إلى إيجابيات ، وهذه الميزة هي إحدى ميزات الناجحين في مواجهة عقبات الطريق ، وليس هناك إنسـان لم يسلم من النقد بنوعيه الحاد والبناء ، فالبعض يتأثر سلبا فيسقط ، والبعض الآخر يتأثر إيجابا ، فيحول تلك الإنتقادات إلى دافع له في الاستمرارية وتقديم المزيد ، والمشكلة تكمن لنظرتنا لتلك الانتقـادات ، فلو نظرنا لما يصل إلينا من جانب واحـد ، لتضـايقنا وتوقفنا عن العمل وبذل الجهـد والتعب من أجل تحقيق أهـدافنـا ، بينما لو كانت نظرتنـا واسعـة لوجدنا أنفسنـا قد جعلنا تلك الانتقـادات سببا في نجـاحنــا ، فالطـالب الذي يتكرر رسـوبه في المدرسة ، لو كانت نظرته لكلمة فـاشل أو راسب نظرة سلبية محدودة ، لاعترف بأنـه فاشل ، ولماتت الدوافع والإمكانيات التي بداخلـه ، وعندما تواجهه أبسط الامور تأتي كلمة فاشل في البداية فيتردد ويتراجع ، ولو كان العكس وكانت نظرته إيجابية للكلمة ، لكانت إحدى أسباب نجاحـه ، لأنه سيطرح على نفسه بعض التسـاؤلات مثل ” ماذا ينقصني ؟ ، وما هو الفرق بيني وبين الناجح ” وبعدما يجيب على تلك الاسئـلة يجد أن الفارق بسيط جـد بينه وبين الناجحين ، والفرق ان هناك من يتعب ويبذل الجهد فينجح وهناك من ينام ويتكاسل ويرسب .

إن تحويل السلبيات لإيجابيات ، تُعين الانسـان على مواجهـة مطبات الحيـاة ، لأنه في كل سلبية تواجهه يُمكنه اكتسـاب المهارات وتطوير نفسه بطريقته في تحويلها لصالحـه ، والامـر شبيـه بالمبـاراة ، فعندما يتعرض الفريق الآخر للطرد تظهر مهارات المدرب في استغلال تلك السلبية لصالحه لتكون إيجابية فيقلب النتيجة ويحقق الانتصار ، وفي حالة عدم استغلاله لهـا ، سيكون فـاشل في ذلك الجانب ، فهل مستعد لمواجهـة السلبيات مهما كانت وتحولها لصـالحك وبمـا يفيدك في تحقيق النجاحات واعتلاء القيمم والظفر بالمراكز الاولى ؟ إذا كان كذلك ، ففكر في كيف تتعامل مع تلك السلبيات ، فلا يمكن أن نواجه جميع السلبيات باسلوب واحد ، فربما لا ينجح الاسلوب مما يؤثر عليك بالسلب بدلا من الإيجاب ، ومن الامثـلة لذلك الاختلاط ، فهو سلبية في مجتمعاتنا ، وشـر لابد منـه ، وترفضـه كثير من العائلات ، لكن كيف نتعامل مع هذه السلبية للاستفادة منهـا ، فالانسـان الذي يفكر في النجاح يدخل للاختلاط وعينه على تحقيق كمية كبيرة من الفائدة والاحكتاك بالآخرين وبأفكارهم وطرق تفكيرهم ، لهـذا تكون نظرته دائما للامور التي تُكسبه خبرة الحياة وتؤهله ليكون من الناجحين ، أما من سيدخل وعينه على تلك الفتاة ، وماذا تلبس ؟ وكيف تمشي وغيرها ، سيخرج بالفشل والإنحراف لأمور غير أخلاقية تؤدي به ليكون حبيسا لنظرات الأحتقـار من الآخرين له والكراهيـة ، وكيف سبب في توقفه عن العمل من أجل النجاح .

 

في هذه الدنيا سنجد الأمور الحسنة والأمـور السيئة ، ويعتمد على كل شخص في هذه الحياة ، فمن أراد الخيـر وجـده ، ومن أراد الشـر أيضا وجده ، والفـوائد تكثر كما أن الفواسد منتشرة بكثرة ، فعلينا كناجحين أو طامحين للنجاح أن نأخذ كل مُفيد ونترك البـاقي دون النظر إليـه لأنه لن يقدم لنا إلا الفسـاد والخراب ، واذكر ذات مرة كٌنت اعود من المدرسة بالحـافلة ، وكانت نوعية بعض الطلبة المتواجدين فيـها في طريق عودتي ذوي أخلاق سيئة من تصرفات وأفعال غير لائـقه ، وفي إحدى الايـام وفي وقت نزولهم ، صـدمت إحدى سيارات الأجرة زميلا لهم ، فمـا كان منهم إلا أن اجتمعــوا عليه وأخـذوه إلى المشـفى دون الإهتمام بالأهل أو بموعد الغـداء أو النوم ، بالرغم من أنهم ذوي أخـلاق سيئـة إلا أن التصـرف الذي قـاموا به جعلني اتعلم منهم واستفيـد من الموقف ، فكانت قلوبهم رقيقة على زميلهم وتعاونوا على تقديم المسـاعدة له وإيصاله إلى أقرب المستشفيات في تصرف أخـلاقي رائــع ، هذا مثـال عندما نتواجد في أماكن نظن أننا لن نجد منها الفـائدة ، ولكننا نكتشف العكس بأن الفوائد متواجدة فعلينا بانتهـاز الفرصة والتعلم مما نراه ونُشـاهده .

واخيـرا ، إن الفـائدة الكبيرة من تحويل السلبيات إلى إيجابيات تساعد على إكسـاب الشخص مهارة التعلم والاستفادة من جميع الامور التي تحدث حوله ، وتُعينه على تحويلها لوسائل تُسـاعده على تحقيق ما يحلم بــه ، بل إن التأثر بتلك الامور بشكل سلبي يؤدي إلى انهيـار شخصية الانسـان ، وعدم قدرته على الحركة ، لأن كل ما يصله بدلا من أن يكون دافعا قويا له يكون أداة هدف وتحطيم ، فعليه أن يكون ذو سعـة يتقبل كل شـي دون أن يؤثر عليه بما يضره ويضر مستقبله ، والقصـة التـالية هي خير مثـال على ذلك ، حيث جاءت إمرأة في مقتبل العمر إلى المحكمة تطلب الطـلاق من زوجهــا ، فأعطاها القـاضيا ورقة بيـضاء وقلم ، لكي تكتب أسبـاب الطـلاق ، فكتبت الزوجة أن زوجها يضربهـا وأنـه بخـيل ، فاستغرب القـاضي من ذلك وسألها هل فقط لهذه الأسـباب تطلبين الطـلاق ، فردت بالإيجـاب ، بعدها قام القـاضي وناول المرأة ورقة بيـضاء وطلب منها كتابة إيجـابيات زوجهــا ، ففكرت وأعـادت الورقة كمـا هـي ، واستغرب القـاضي وسألها فقالت لم أجد إيـجابية واحد في زوجهــا ، فأخذ القـاضي بالحـديث معها عن زوجها ومن متى تزوجـا وأين يعمل ، ومتى يعود ، فذكرت الزوجة أنه عندما يعود من العمل يكون مزعجا حيث يلعب مع أبنـائه ، فطلب القـاضي منها أن تكتب ذلك كإيجـابية ، واستمرت الزوجة في الحـديث ، وذكرت أن كل صيف يذهب بهم للسيـاحة في دولة آخرى ، فطلب القـاضي أن تكتب ذلك كإيجـابية للزوج ، وبعد فترة ، وجدت الزوجة أن هناك أكثر من خمسة عشـر إيـجابية للزوج مقابل سلبيتين فقط همـا أسبـاب الطـلاق ، فنصحها القـاضي أن البخل والضرب يُمكن علاجهما بغير الطـلاق ولكن زوجها لديه إيجابيات كثيرة ويُمكن العيش معه ، فغادرت المرأة المحكمة ولم ترجع بعدهــا .

حــول السلبيات للإيجـابيات …. وانظر للإيجابيات دائما ولا تنظر فقط للسلبيات ..

8 thoughts on “الحلقة (5) : حول السلبيات إلى إيجـابيات”
  1. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    خطوة جيدة جداً
    و لو إستغلها الكثير
    لـ حقق أكبر نجاح

    لابد لنا أن نرمي السلبيات و نفكر بالاتي
    لـ نحقق النجاح

    بوركت أستاذنا

  2. صباح الورد

    دام الواحد بيشوف دايما السلبيات بتكون نظرته دايما سودا
    ومابيقدر يعيش سعيد او مرتاح
    الواحد لازم يشوف الايجابيات لكل شي ويبني افكاره عليها
    ويمكن هذا التفكير يوصله للشيء اللي يحلم فيه لان ماشي مستحيل

    والى الامام

  3. السلام عليكم ..

    شكرا لتواصلكم ..

    كلام جميل اختي الياسية وهو بناء افكارنا على نظرتنا الإيجابية ..

    يعني أي سلبية تواجهنا لازم نخليها إيجابية ..

    وفقكم الله تعالى ..

  4. كن كالنحله ترى كل زاه وتأخذ كل مفيد لا كالذبابه لا ترى سوى القذاره
    ما تخلى حياة الإنسان وما يحيطه وما يستخدمه من السلبيات والإيجابيات
    وما عليه سوى تحويل السلبيات إلى إيجابيات كما ذكرت
    أو التغاضي عن السلبيات في نظري والإكتفاء بالإيجابيات
    هذه الخطوه في نظري تحتاج جهد كبير في وبرمجة العقل على الإيجابيه
    في الأمور ككل وتعويده
    في امور في الحياه تقدر تحولها لإيجابيات وفي أمور يصعب تحويلها
    يعني المثال اللي ذكرته عن الحرمه اللي طلبة الطلاق اشلون تحول
    الطق والبخل لإيجابيه ما عندها سوى التغاضي والنظر لإيجابياته والإكتفاء بها
    وهذا يحتاج جهد
    وغيره من الأمور في الحياه
    وأخيرا تسلم اخوي عالخطوه
    ويزاك الله خير^^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *