أرشيف الكاتب: عبيد الكعبي


عيدكم مبــارك … عساكم من عوادة

أكمل القراءة

شهر التغيير …

 أيام قليلة ويرحل عنا شهر الخيرات شهر رمضان المبارك ونحن ندعوا الله تعالى أن يُعيده علينا السنة القادمة إن شاء الله تعالى ، فرمضان فهذه السنة اعتبره مختلفا عن السنوات الماضية ، ففي هذا الشهر لامست  مرحلة التغيير في كثير من الصائمين ، وكما تحدثنا في تدوينات سابقة عن التغيير هي مرحلة من المراحل المهمة في حياة الإنسان ، ويجب علينا أن يمر عليها إن أراد تطوير نفسه والتقدم في مجالات الحياة المختلفة ، وشهر الطاعات هو أفضل فرصة للتغيير وتحسين النفس البشرية ، وإزالة الشوائب وتنقية القلوب والصدور من كل ما هو سيء يؤدي إلى أفعال سيئة تؤثر على علاقة المسلم بربه أو علاقته بالآخرين ، فكيف لرمضان أن يكون لنا شهر للتغيير .

  أكمل القراءة

وما أدراك ما رمضان ..

 

ما هي خططك في شهر رمضان المبارك ؟

 

أكمل القراءة

رسـالة شكر وتقدير

عند الحديث عن التأثير المعنوي والإيجابي في حياتنا ، فإنك تتحدث عن ملايين الطرق والوسائل التي تؤدي إلى رفع الحالة النفسية للفرد للأعلى أو حتى للأسفل إن كان تأثيرها السلبي قويا ، ففي كل حركة نقوم بها هناك من يتأثر ويقابل التأثير ذلك بردة فعل على حسب طبيعة المؤثر وقوته ، فكلمة تخرج من فمك ربما تكون سببا في حروب بين الدول ، كما حدث مع تلك المرأة التي استنجدت وقالت ” واااامعتصمااااه ” ، فما كان من المعتصم بالله بتجهيز جيش ومحاضرة عمورية من أجل كلمة خرجت من تلك المرأة ، فما بالكم بأفعالنا وحركاتنا التي نقوم بها يوميا في وسط مجتمع يحتوي على أنواع مختلفة من البشر المتأثرين ، فالكلمة والفعل سلاح قوي للتأثير المعنوي ، ورفع الهمم ، ودافع لجعل الفرد أن يقدم المزيد من العمل والجهد والانتاجية ، وهنا نتوقف معكم للحديث عن إحدى تلك الوسائل وفكرة من الأفكار التي أرغب في تطبيقها في الفترة القادمة وهي ، رسـائل الشكر والتقدير .

أكمل القراءة

متعة الرياضة مع RunKeeper و Nike+ GPS

بدأت في العودة لعالم الرياضة منذ 3 أسابيع ، حيث أقوم بالمشي السريع أو الجري لمسافات تصل لـ3 كيلو ونصف ، ومع الجدية في الجري والممارسة والإلتزام ، كان لا بد من استخدام برنامج على أقل تقدير يوضح لي إحصائية مبسطة عن كل يوم أمارس فيه رياضة الجري من حيث المسافة المقطوعة والمدة الزمنية والسرعة وعدد السعرات الحرارية التي تم حرقها ، فلم أجد أفضل من برنامج Nike+ GPS للحديث عنه في تدوينة خاصة ، لعلها تكون تشجيع لجميع من يرغب في البدء بممارسة الرياضة ، وسيكون هناك أيضا نظرة سريعة لبرنامج اخرى سأذكره في آخر التدوينة .

أكمل القراءة

حق وطن .. وظلم شعب

عند ولادة الطفل وحتى مراحل حياته من الصغر وحتى الكبر تنشأ علاقة حب قوية بينه وبين الأرض التي ولد حيث أنه مُستعد أن يُضحي من أجلها ومن أجل حريتها ، ولن يرضى أن تتعرض الأرض التي احتضنته وترعرع عليها أن يُصيبها أي مكروه من أي شخص كان يُريد بها سـوء ، فعلاقة الحب القوية تجعله يقوم بذلك لأنها حق من حقوقها ومحاولة منه لرد جميل تلك الأرض والتي نُطلق عليها الوطن ، فما أجمل تلك اللحظات لدى المغتربين عندما يعودون إلى أوطانهم وأول ما يقومون به بعد حمد الله تعالى وشكره والسجود وتقبيل تلك الأرض فهي حبيبتهم وحياتهم التي عاشوا عليها ولم يتحملوا فراقها او البعد عنها ، وكما هو شعارنا في دولتنا ” وطني أنا .. أنا وطني ” ، فالوطن له حقوق وواجبات يجب علينا نحن كأفراد أن نؤديها على أكمل وجه ، ويا حسرة على من يسأل ما هي حقوق الوطن فيقع في موضوع حق وطن وظلم شعب .

أكمل القراءة

انتبهوا … إنه إنتحار !!

طرحنا سؤال عن تربية الأبناء وذلك لأهمية الموضوع وحاجتنا الماسة إلى أساليب جديدة ومبتكرة في تربية الأبناء لأن الأساليب القديمة لن تُجدي نفعا مع الجيل الحالي الذي أصبح أكثر انفتاحا مع رياح التطور والتغيير ، بل وتسبب في زيادة حساسيتهم وسهولة تأثرهم بحالات نفسية من أي كلمة أو موقف،لدرجة دخول الطبيب النفسي في حياتنا لمعالجتهم والذي لم يكن له وجود في الماضي لأن أساليب التربية كانت تُنتج رجالا أشداء قادرين على تحمل المصاعب ومواجهة تحديات الحياة الصعبة في تلك الفترة من دون أن يتأثرون نفسيا بذلك ، بل لم نسمع عن حالات الانتحار بينهم أو تعرضهم لحالة نفسية تجعلهم يمتنعون عن الاكل والشرب أو ينعزلون عن العالم ، أما اليوم في حالة الانتحار أصبح خبر قديم يصادفنا في الصحف المحلية ، وآخرها انتحار شاب وهو في عمر الشباب ، ومثل هذه الحالات تحتاج لوقفة جادة لمعالجتها وهذا هو سبب تأجيلي لتدوينات كثيرة .

  أكمل القراءة

طرق خسارة الوزن !!

 ما هي أفضل الطرق لتخفيف الوزن ؟

أكمل القراءة

الحلقة (14) : عليك بالصف الأول والسؤال

إن من أهم الأمور  التي يُمكن أن نجدها ونُميزها في الناجحين أنهم يتواجدون دائما في المقدمة وفي الصفوف الأولى ، ففي هذه الحياة تمر علينا دروس  قيمة وشخصيات تملك الخبرة في مجالات كثيرة ، ولن نستطيع الاستفادة واكتساب خبرات السابقين إلا إذا كنت في الصفوف الأولى، ومزاحما لإحتلالها قبل أن يسبقك الآخرين ، وكما في المسجد وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بما معناه ” خير صفوف الرجال أولها  .. ” ونحن نقول خير صفوف الناجحين أولها ، لذا من يُفكر في إستكمال خطوات نجاحاته عليه أن يضع الصف الأول في الإعتبار ويُنافس عليه لأن الصفوف الأخير لن ينظر لها أحد .

أكمل القراءة

منابر مهجـــورة

يُعتبر يوم الجمعة من أهم الأيام في حياة كل مسلم ، ويتميز بأنه يوم خُلق فيه آدم عليه السلام وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة وفيه ساعة استجابة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله خيرا إلا أعطاه ، ويتوجه المسلمون للمساجد في هذا اليوم للاستماع للخطبة قبل القيام لصلاة الجمعة والتي تعتبر أهم جزء في هذا اليوم وهي الخطبة والأحاديث الشريفة دلت على ذلك لما فيها من الدروس والعبر والموعظة الحسنة التي يستفيد منها المسلم وحتى الملائكة تحضر الذكر وتستمع للخطيب وهو يذكر بتقوى الله والتقرب منه عز وجل لتتحقق الأهداف الإسلامية السامية في يوم الجمعة ،وقال الله تعالى : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ))  ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال : ( من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح فكأنما قرب بدنة ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشاً أقرن ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر ).

أكمل القراءة

لا تغضب ..

مع تطورات العالم وهبوب رياح التغيير على حياتنا ، وزيادت ضغوطات الحياة على الفرد الذي ما هو إلا كتلة من المشاعر والأحاسيس يتأثر بما يُحيط به ويتعامل معه ، ظهر بيننا خطر هدد حياة كثير من الناس وتسبب في أزمات وأمراض ، وكان سببا في حالات الوفاة وتغييرات الحالة البشرية لتتحول إلى أداة للكلام المنحط أو أداءة لتقطيع العلاقات وإثارة النزاعات والتفريق بين الجماعات وزرع الحقد والكراهية في نفوس الأهل والأخوان والأقارب والأصدقاء ، وقد حذرنا رسـول الله صلى الله عليه وسلم منه ،  فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ليس الشديد بالصرعة  وإنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب ” * ، والتحذير من خير البشر لم يكن من فراغ بل لما يعلمه من التأثيرات السلبية في حالة الغضب عندما تحل على الفرد ، وعندما لا نعلم كيف نتعامل معه ونسيطر عليه سيكون خطر قادم إلى حياتنا .

أكمل القراءة

لندنية أولمبينا .. وعالمية مدرب

 من طشقند قطع أولمبينا تذكرة السفر إلى لندن ، وأحدث انقلابا أحمر في الأجواء الباردة ، وعلى ملعب الأوزبكي تحول الحلم إلى حقيقة  ، فعلم الامارات سيرفرف عاليا في أولمبياد لندن ، لاعبون أثبتوا أنه يُمكن الاعتماد عليهم ، وكانوا على قدر المسؤولية وتحملها ، ولم يُخيبوا ثقة الجمهور الكبيرة فيهم ، فكما كان ذلك الجمهور على الوعد في أبوظبي ، رد لاعبونا الجميل وهزموا الأوزبكي في ملعبه ، لتنطلق بعدها دموع الفرح بالتأهل لأول مرة في تاريخ الكرة الإماراتية ، حلم تحقق بقيادة مدرب مواطن وجهاز إداري وفني من الكفاءات المواطنة في دولتنا ، فلم نكن بحاجة إلى ذوي العيون الخضرا والشعور الصفراء لتحقيق ذلك الحلم ، لأن أولمبينا يملك أسرار الانتصارات والانجازات ، والدول المجاورة بدأت بالمناداة باستخدام خلطة أولمبينا لأنها أثبتت أنها فعالة وناجحة ، باختصار  لندنية أولمبينا … وعالمية مدرب .

أكمل القراءة

آي فون : برنامج Futbol24

تشهد الفترة القادمة في عالم كرة القدم الكثير من المباريات الرسمية والدولية ، والمناسبات الكروية المهمة مثل بطولة أمم أوروبا ، ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم ودوري أبطال أفريقيا وآسيا ، وغيرها المباريات التي ينتظرها عشاق المستديرة ، ولكن البعض منهم يُعاني كثيرا في القدرة على متابعة بعض تلك المباريات وذلك بسبب فارق التوقيت أو بسبب أشغال الحياة التي تُجبره بأن يكون خارج المنزل كثيرا ، وكان لا بد من وجود حل ولو بسيط يُمكن من خلاله معرفة النتائج أو نقول مُلخص مُبسط عن المباريات ، وهنا نقول لكل من يحمل في يديه آي فون ، أن هناك حل لتلك المشكلة من خلال برنامج Futbol24 .

أكمل القراءة

طرق وأساليب التربية ..

 

ما هي طرق وأساليب تربية الأبنــاء ؟

أكمل القراءة

بين الكرة والحياة .. دروس

الساحرة المستديرة لقب أطلق على كرة القدم والذي لم يأتي من فراغ بل جاء بعد أن استطاعت أن تحتل مكانة كبيرة على مستوى العالم ، وتمتلىء المدرجات بالجماهير الغفيرة من أجل مشاهدتها والاستمتاع بها ، فهي سبب  في رسم البسمة على وجوه الفائزين أو رسم تعابير الحزن على وجوه الخاسرين ، والمتعصبين لها والمدمنين عليها تُسبب لهم الأزمات القلبية والإغماءات المفاجأة ، نعم هذه هي الساحرة ، سحرت كل من لمسها أو تعرف عليها ، وأجبرت العاشقين والمحبين على استنزاف أموالهم من أجلها ، وقلة قليلة لا تهتم بها ولا تعرف أي معلومات عنها ، وترى أنها مضيعة للوقت والجهد ، ولا تستحق كل تلك الضجة التي تحدث ، ولا تستحق ذلك الإهتمام الكبير الذي يُعطى لها ، ونقول لهم من منظور واسع أن كرة القدم دروس وعبر ، ويُمكن أن يطور الفرد من نفسه من خلالها بمجرد أن يطور من تفكيره ونظرته لكرة القدم .

أكمل القراءة