أرشيف الكاتب: عبيد الكعبي


التحضير للإختبارات

المذاكرة

ما هي أفضل طرق المُذاكرة للتحضير لإمتحانات نهاية الفصل الدراسي ؟

أكمل القراءة

الأغاني الإسلامية !!

Maicrofone_ciacc_by_CapaTosta

فن من الفنون الإسلامية الرائعة ، وهو البديل الأفضل للفنون الغنائية التي احتلت مساحة كبيرة جدا في حياتنا ، فقلة من تجده يهتم بالفن الإسلامي ، بل إن ما نراه على شاشات التلفاز له دليل على اهتمام الناس بالفن الغنائي ، فهناك أكثر من عشر قنوات فضائية تبث وعلى مدار أربع وعشرين ساعة الأغاني بأشكالها وألوانها ، حتى بدأت الأناشيد الإسلامية بالظهور على الساحة من خلال المهرجانات والفعاليات الإسلامية ، وكم كانت جميلة تلك الكلمات التي يُنشدها مجموعة من الشباب المنشدين ، والذي اهتموا بالفن الإسلامي ، فكلماتها إسلامية وجهادية تبث الروح في سامعها مقارنة بالأغاني التي كلماتها إن لم تكن جميعها فهي كلمات ضياع وانحراف ، بل لها تأثير قوي جدا في كل من اشغل أذنه بسماعها ، وكل ذلك واضح أمامكم في الحفلات والسهرات الغنائية .                                      

الأناشيد الإسلامية فيما مضى لم تجد الدعم القوي لكي تظهر على الساحة وتُنافس  الأغاني ، وهذا هو الفارق الكبير بين الفنين ، فالأول لم يجد الدعم فحُصر في الإذاعات والفعاليات الإسلامية ، بل لو تم وضع أنشودة في التلفاز فتجد أنها لا تستمر إلا دقيقة أو دقيقتين ، أما الثاني فوجد الدعم القوي والذي هو واضح في عدد القنوات الغنائية الكثيرة له ، ومدة البث الطويل إن كانت القناة غنائية أو كانت القناة عامة ، فصار اهتمام الناس بالأغاني أكثر وذلك لأنها احتلت مساحة كبيرة في الأماكن ، فعندما تُشاهد التلفاز تجد أغاني ، عندما تقود السيارة تجد أغاني ، وعندما تذهب للسوق تجد أغاني ، وكأن العالم بأكمله لا يعرف سوى الأغاني ، وهذا هو أحد الأسباب في عدم ظهور الأناشيد الإسلامية .  أكمل القراءة

بيننا بويـة ..

boyat

سأتحدث اليوم عن “البــويــات ” وهي وهــي ظاهــرة بدأت بالإنتشــار في دولتنا ولو أخذنا في التجـوال في مواقع الأنتـرنت لوجدنا الكثيــر من المواضيع التي تتحدث عنهن ، ولكن بدايـــة … ما تعريــف البويــات ..؟؟ او بالتعريب الإسـلامي ” المتشبهات بالرجال من النسـاء ” …

أكمل القراءة

[ عمارات عالية... وإمارات هاوية ]

UAE_map

  المتــابع لمــا يجــري في دولتنا الحبيبة منذ سنوات وحتى الآن ، سيشهد تغييرات كثيرة حدثت ، وأصبحت دولـة متطـورة بين الدول الآخــرى ، بل أصبح لهــا مكانـة مُتقــدمة تنـافس من هم في المقــدمة ، وأصبح اســم الإمـارات على لسـان كل سـائح يفكـر في قضــاء عطلته الصيفيـة وهـدفا يتواجـد سنـويا في عقــولهـم للإستمتـاع والإستجـمام في تـلك الارض التي لفتت أنظــار الآخرين إليــها ، فالأمــان والســلام هو عنــوان لهــا وفي نفــس الوقت نجـد فيهــا التطــور في مرافقهــا ومراكزهــا ويكفي سمــاع عدد المشـاريع المُقــامة فيهــا ، فهــي أرض لكل جديد ومُبتــكر ، وكل ذلك الـرقي والتطــور لم يكــون من فـراغ بل هــي رؤيــة ثاقبــة لشيوخنــا الكـرام حفظهم الله ، وبذل كل الجهــد والتخطيط لجعــل دولتنــا في قطــار التطــور مع الآمــان والتطمأنينــة لسـاكنيهـــا ، وعليــه كانت تلك النجاحــات التي تحـققــت في مــا مضـى ، وعلينــا استغـــلال تلك العــوامل لكي تكن دافـــع للمسـتقبل وتقــديم المزيــد للــوطن والمــواطن ، وشتــات بين عــام 1971 وعـام 2010 .
أكمل القراءة