دورات تدريبية

مدرب معتمد في بناء فرق العمل وحل المشكلات ..

طرحت في السابق تدوينة تتحدث عن حصول على رخصة مدرب معتمد ، بعدها يجب على المدرب تطوير نفسه والحصول على رخص تدريب معتمدة في مجالات متعددة حتى يقوي السيرة الذاتية الخاصة به ، ولإرتباطي بعملية التدريب في عملي ، طرحت دورة تدريبية من مركز نجمة الخليج في برنامج إعداد المدرب المحترف العالمي في مجال الاستراتيجيات الحديثة في بناء فرق العمل بالإضافة إلى حل المشكلات وفن اتخاذ القرار ، وكانت الدورة بقيادة المدرب الرائع أيمن دبور ، وكانت الدورة لمدة 5 أيـام ، ويوم الخميس الماضي كان آخر يوم في الدورة التي انتهت ، والتي اعتبرها من الدورات الرائعة التي شاركت فيها وتحسرت على الذين ضيعوا فرصة التواجد في مثل هذه الدورات التي تكشف لك امورا كثيرا تحتاج إليها في حياتك .

أكمل القراءة

أخيرا … إعداد المدرب المحترف

تحدثنا كثيرا في هذه المدونة عن النجاح والتطوير والتغيير ، وذكرنا على أن الفرد يجب أن لا يقف عند نقطة واحدة وعليه ان يتحرك طوال حياته ليطور من مستواه ، ويحقق الأهداف التي وضعها ، ونعلم جيدا أن أحلامنا وطموحاتنا لن تتحقق في يوم وليلة ، وهي بحاجة لوقت وصبر وطولت بال ، فلا يُمكن في لمح البصر أن نحقق وننجز ما تطلعنا إليه ، بل يجب أن نخطط وندرس جيدا كيف يُمكننا الوصول إلى المراتب العليا ، وكما تلاحظون أن هناك فئات كثيرة تُقارن نفسها بالأخرين الذين أعلى منهم ، ويضعون التساؤلات في كيفية الوصول إلى الأعلى بأسرع الطرق ، بل البعض منهم يقتنع تماما أنه فرد لا يُمكن أن يُطور من مستواه ويحقق النجاحات مثل الآخرين ، فيبقى ساكنا في مكانه ، وينظر من حوله فيجدهم قد ارتفعوا إلى الأعلى ، وبقي هو وحيدا حتى يكسوه الغبار من طول فترة سكونه ، والسؤال الذي يطرح نفسه ، ما هو الفرق بيننا وبين أولئك الآخرين ؟ وإلى متى نبقى هكذا دون حراك ؟ يجب علينا التحرك وفتح صفحة جديدة في تطوير النفس وتطوير مهارات الفرد لتُمكننا من الوصول إلى أهدافنا وأحلامنا وربما إلى أبعد مما كنا نتوقع .

البعض يتساءل الآن عن علاقة الفقرة هذه بالعنوان ، فاقرؤا بقية الموضوع …

أكمل القراءة

مركز نجمة الخليج للتدريب والتطوير

في الفترة الماضية حصلت على شهادة دبلوم الإحتراف الوظيفي ، والتي قدمها لنا المستشار خليفة المحرزي لمدة أربع أيـام من خلال مركز نجمة الخليج للتدريب والتطوير ، خطرت لي فكرة ، وخاصة أن مدونتي بها مواضيع تهتم بالفرد وتسعى إلى تطوير مهاراته ، أو حتى محاولة اكتساب قدرات تعينه على بروز مواهبه لتكون لديه ميزه يستخدمها في مجال عمله أو مجالات حياته ، وفكرتي هي التعريف بمراكز التدريب والتطوير والدورات التي يقدمونها ، لأن هناك أكثر من شخص يطلب مني أن اتواصل معه في حالة وجود دورات تدريبية ، ولأنني لا أود أن تكون الفائدة مقتصر على فئة معينة ، بل من واجبنا تعميم هذه الفائدة ، حتى لو كانت دعاية للمركز الذي فعلا يقدم دورات تدريبية رائعة .

أكمل القراءة

لغة الجسد والدليل المادي

عند مشاهدتنا لأحدى الأفلام أو المسلسلات نلاحظ وبشكل واضح تعابير الوجه على الممثل وحركة اليد الممثلة ، لدرجة أننا نفهم ما يود إيصاله إلينا حتى لو لم يتحدث ، ونسمي ما يقومون به هي لغة الجسـد والجوارح ، وهي من اللغات المهمة جدا والتي يجد أن نتقنها اتقانا جيدا حتى تؤثر على الآخرين أو أن نثبت لهم فكرة معينة ، ونلاحظ  في أطفالنا لغات الجوارح بكثرة ، فالطفل عندما لا يحضر له والده ما يريد فإن ملامح وجهه تتغير للحزن ويبدأ بالبكاء المصطنع حتى يرق قلب أبيه ليحضر له ما يريد  ، فهذه اللغة لها مفعول قوي إن كانت متقنه ، وتزداد قوتها عندما ندمج التأثير الصوتي والدليل المادي ، إذا ما هي هذه اللغة ؟ وكيف نتعلمها ؟

 

أكمل القراءة

التأثير الصوتي واللحن الخطابي

نتابع معكم اليوم ما تعلمته خلال دورة إعداد الخبراء والمحاضرين ، والحديث سيكون عن المرحلة الثالثة وهي التأثير الصوتي واللحن الخطابي ، وتعريفه هو استخدام  جميع أنواع نبرات الصوت خلال تقديمك للمحاضرة بحيث توظفها بما يتناسب مع الكلمات التي تخرج خلال المحاضرة  ، فهناك اوقات تحتاج فيها إلى رفع الصوت وآخرى تخفض فيها صوتك ، مما يعطي المحاضرة ميزة رائعة تجعل الموجودين منجذبين لك ومنصتين ، ومع التدرب واتقان المرحلة تشعر فعلا أن الصوت يٌمكن توظيفه ليكون سببا في كسر  ملل المحاضرات والضجر من طولها ، بل تُعطي متعة للاستماع والاستمتاع بالحديث ، وأفضل مثال على ذلك هو قراءة القرآن الكريم ، فنلاحظ في بعض القراء  عندما يقرأ آية فيها ذكر للنار يتأثر ويتغير صوته مما يؤثر على المصلين  ويشعرون بهول الموقف وعظمته ، فيؤثر على عقولهم مما يجعل البعض يحاسب نفسه من جديد ، وكل ذلك من نبرة الصوت وتغيرها خلال القراء أو تقديم المحاضرة .

أكمل القراءة

تحدث بإخلاص وثقة

تحدثت  سابقا عن كسر الخوف والتردد كمرحلة أولى من مراحل تقديم المحاضرة بعد الذي تعلمته من برنامج إعداد الخبراء والمحاضرين والذي قدمه الدكتور أيمن النبهان ، المرحلة الثانية والثالثة من المراحل المهمة التي يجب استغلالها جيدا عند تقديم محاضرة أمام جمهور ، فبعد كسر الخوف والتردد تتشكل لدينا الثقة التي يجب أن نقسمها إلى قسمين القسم الأول هو الثقة بالنفس في الوقوف والتقديم والقسم الثاني يأتي من خلال الثقة والإخلاص فيما تقدمه أي تؤمن بالفكرة التي تود طرحها للجمهور وهذه هي المرحلة الثانية ” التحدث بإخلاص وثقة ”  .

الثقة والإخلاص  أكمل القراءة

كسر الخوف والتردد

تحدث بطلاقة

تحدثت في الفترة الماضية عن دورة تدريبية وهي برنامج إعداد الخبراء والمحاضرين ، والدورة تتحدث عن عشر مراحل عالمية لكي نصبح خبراء أو محاضرين ، ومر اسبوع حتى الآن وتعلمنا فيها ثلاث مراحل حيث كانت المرحلة الأولى هي كسر حاجز التردد والخوف ، وقمت بتقديم نفسي أمام الجمهور والتعريف بالسيرة الذاتية بالإضافة إلى حياتي الشخصية ، المهم أن الدورة فعلا كان ممتعة بقيادة الدكتور أيمن النبهان ، لأنني بفضل الله تعالى ومن ثم هو اكتشفت مكامن الضعف في التقديم والوقوف امام الجمهور ، لذا ساتحدث لكم عن كسر الخوف والتردد ( كسر الحاجز ) . أكمل القراءة

برنامج إعداد الخبراء والمحاضرين

رؤية

تعزيزاً لأهمية إعداد المحاضرين والخبراء بالدولة يشرفنا نحن مركز رؤى 2020 للإستشارات الإدارية،المبادرة وبالتعاون مع عدد من مراكز التدريب والإستشارات بأبوظبي دعوتكم المشاركة ببرنامج إعداد المحاضرين والخبراء تحت شعار ” كن خبيراً برؤى وطنية ” والذي يجتاز من خلاله المشاركون عشرة مراحل عالمية في مهارات القيادة و الخطابة والإتصال تتطبق وتقيم عملياً من المشاركين ،كما سيحصل المتميزين  على فرصة التقييم للقب خبير في مجال خبرته ليتم التسويق له والإستعانة به في عقد البرامج التدريبية بالمركز. أكمل القراءة