التقييم :
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading ... Loading ...

أخيرا وبعد عناء انتهت المرحلة الدراسية الأولى مع نهاية امتحانات الثانوية العامة ، وبدأت المرحلة الثانية من حياة أولادنا وبناتنا ، فهناك من بدأ رحلة البحث عن مؤسسة أو شركة تُعينه على إكمال دراسته ، والآخرين قدموا في الجهات العسكرية للدخول في الدورات التدريبية ، لعدم رغبتهم في اكمال التعليم الجامعي ، ودعواتنا لهم بالتوفيق في خططهم وتطلعاتهم ، وليعلم الجميع أن هناك مهمة أولى يجب أن يتم إنجازها على أكمل وجه ، وهذه المهمة ستكرر في حياتنا العملية ، فاجتيازها في بعض الأحيان يحتاج إلى ذكاء ومعرفة جيدة في التعامل مع ما يُطرح عليكم من أسئلة ، فهذه المرحلة يدعونها المقابلات الوظيفية ، لكنني اطلقت عليها  ” الحاجز المُمتع ” ، لأن هناك فئة تُصاب برهبة وخوف وتوتر ، وخاصة أنها أول مقابلة مع مسؤولين وربما مُدراء ، ولكنها في الأصل مُقابلة عادية نود أن نحولها إلى أمر ممتع ليكون اجتيازه بداية لمرحلة مهمة في حياتنا .

يجب أن نعلم جيدا أن المقابلات الوظيفية تختلف من مؤسسة لأخرى ، فمؤسسة ستشعر  أنها تركز على شخصية الفرد نفسه من خلال الاسئلة المطروحة ، ونادرا ما تصل إلى الاستفزاز والسخرية على حسب من سيقابلك ، لأنها كما ذكرنا تُرد أن تعرف شيئا من صفات المتقدم ، وستجد هذه الامور في المؤسسات العسكرية ، بالمقابل ستجد جهات حكومية وشركات تركز على طموح الفرد نفسه ،ومقدرته على تعامل مع المواقف التي  سيواجهها في حالة تم قبوله ، أما البعض منها فهي تهتم بالمخزون العلمي لديك ، وربما تطلب منك القيام بكتابة رسالة معينة موجهة  لجهة أخرى ، وهي أغلبها تكون لخريجي الجامعات والكليات ، لأن هذه الشركات والمؤسسات تهتم بإنتاجية الفرد أكثر من شخصيته ، فإذا كان لديه المخزون الفكري والعلمي الذي يساعد على تقدم المؤسسة وتطورها فلما لا يتم قبوله .

يتساءل الكثير من المتقدمين للمقابلات عن نوعية الاسئلة التي ستطرح ، ليكونوا جاهزين  للإجابة ، لدرجة أن أول شخص يخرج من المقابلة تنهال عليه الأسئلة وكأن في مرحلة استواجب ، ليُجهز الآخرين أجوبتهم  وما أن يجلسوا على كرسي المقابلة والابتسامة تكاد تشق وجوههم لنصفين ” لمعرفته بالاسئلة ” ، ومع أول سؤال يتحول الوجه إلى شكل آخر ، ويبدأ التوتر والتلعثم والتفكير في الإجابات وتنسيقها وتحسينها لدرجة أنك تكتشف أنه يصطنع الإجابات ، لمـاذا كل ذلك ، فالمقابلة ليست مشنقة الإعدام ، واحتمال النجاح والفشل متساوي ولكنه أيضا يعتمد على الشخص نفسه ، وسنطرح عليكم الاسئلة الاكثر شيوعا ، بالإضافة إلى بعض النصائح للاستعداد للمقابلة بطريقة تجعلك تدخلها بكل ثقة دون الاهتمام والإكتراث بأي سؤال ، إذا ما هي أسئلتهم ؟

  1. عرفنا على نفسك ؟
  2. لماذا ترغب بالعمل لدينا ؟
  3. لماذا تركت عملك السابق ؟
  4. ما هي نقاط ضعفك و نقاط قوتك ؟
  5. إذا واجهتك مشكلة في مجال عملك ، كيف ستتعامل معها ؟
  6. هل ترغب في إكمال دراساتك ؟
  7. ما هي أهدافك وطموحاتك ؟
  8. ما هو الراتب الذي تتوقعه ؟ أو قيم نفسك في أي درجة تستحق ؟
  9. هل تؤيد العمل الجماعي أم العمل الفردي ؟
  10. متى ترغب في البدء ف العمل لدنيا ؟
  11. كيف تتعامل مع ضغوطات العمل أو تعدد المهام الوظيفية ؟
  12. ما هي مهاراتك ومواهبك ؟
  13. اختبارك بطريقة ما لاستفزازك لتفقد أعصابك ؟
  14. معلومات عامة أو سؤال عن الجودة مثلا أو التخطيط الاستراتيجية .

هذه معظم الاسئلة التي ستواجهها في المقابلات ، وهنا أود أن اذكر أني قبل سنتين كانت لي مقابلة لوظيفة ، وتم طرح أسئلة  عادية منها ” عرف عن نفسك ” ” ذكروا لي موقف وكيف سأتعامل مع الموقف ” ” تحدثنا عن مهاراتي ” وتم سؤالي عن دراستي ” ، ولله الحمد تم قبولي بعد المقابل بـ 3 ساعات ، فالاسئلة ليست العائق الكبير ، بل هو قدرتك على الإجابة على كل سؤال بطريقة مناسبة تُشعر الآخرين بشخصيتك وقدرتك على إثبات نفسك ، واذكر قصة قريبة حدثت مع أحد الزملاء ، حيث تم مقابلته ، وطُرح عليه سؤال ” أين ترغب أن تعمل ” فقال ” أنا مثل السيف وين تحطني( في أي مكان تضعني )  أقطع ” فرد عليه المسؤول ” من علمك هذا الرد !! ، لاحظوا حتى المسؤولين لديهم القدرة على اكتشاف إجابتك إن كانت مصطنعة أم لا ، وماذا ستتوقع من أشخاص لهم باع طويل في مجال المقابلات ، فكن حذرا وذكيا ، واستمتع بأسئلة المقابلات ، ولا تخشى أحد ولا تهربك حواراتهم ، فهو حاجز ممتع يُمكنك إجتيازه .

تــدريب :

يُمكنك عمل التدريب التالي للاستعداد على المقابلات ، وهي قمت باختيار 4 أشخـاص من زملائك أو اقاربك .. ويُفضل أشخاص لديهم خبرة في المجال الوظيفي ، وقم بعمل بروفة على المقابلة بحيث يتم طرح أغلب الأسئلة عليك ، وتقوم بالإجابة عليها وكأنك في مقابلة رسمية ، ودعهم يقيمون أداءك في المقابلة ، حاول أن تعرف أكثر الأخطاء التي حدثت وتتجنبها في المرة القادمة .

إذا كانت لديهم أسئلة خاصة بالمقابلات لم اذكرها ، فانا انتظر تفاعلكم معي ..في المرة القادمة ستكون المهمة الثـانية ” قاعة المقابلة “  انتظروني ..

Be Sociable, Share!