التقييم :
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...

  

 

أقســم بالله العلي العظيم ، أن أكون مخلصا لدولة الإمارات العربية المتحدة ، ورئيسهـا ، منفذا لجميع الأوامر في البر والبحر والجو وداخل البلاد وخارجها وأن احمي علمها وأحافظ على استقلالها وأحافظ على شرفي وسلاحي ، لا اتركه قط حتى أذوق الموت والله على ما أقول شهـيد ، هذا هو القسم الذي تعلمنا أثناء تخريجنـا من دورة عسكرية بعد انتهاء العام الدراسي ، هذا القســم مازلت أكرره على نفسي دائما لأنه يحمل معنى عظيم وهو الإخـلاص لدولة الإمارات العربية المتحــدة ، نعم الإمارات المتحـدة ، ونحن اليوم نتذكر اللحظة التاريخية وأهم قرار صدر في دولتنا الحبيبة عندمـا تم الإعــلان عن اتحــاد سبع إمارات في 2 ديسمبر 1971 ، ويا لها  من لحظات جميـله فبعد الله سبحانه وتعالى ومن ثم فضل المغفور لهما الشيخ زايد والشيخ راشد رحمهما الله تعالى واسكنهما فسيح جناته قامت دولة الإمارات وبدأت حياة جديدة تحت مظلة الإتحــاد الذي كان له الأثر الكبير في الدول العربية والإسلامية وأصبح اتحادنا أنجح اتحــاد أُقيم بين سبع إمارات .  

 أن هذا الإتحـاد احدث تغييرا كبيرا في دولتنا الحبيبة ، فبدأت الدولة بالتحرك للوصول للدول المتقدمة وهبت رياح التطوير علينا ، ونهضت دولتنا بارزة بين جميع الدول ، ليعلم الجميع أن  ما حدث كان باتحـادنا وتعاوننا في رقي دولتنا الغاليـة ، بل أن هناك من لا يبالي بهذا الإتحاد أو لا يعرف شيئا عنه ، وكل ذلك نضعه في سؤال واحد كيف سيكون حالنا بدون الإتحـاد ؟ والجواب انه ستكون  هناك حدود لكل إمارات ، ولكي تذهب لدبي يجب عليك اخذ جواز  سفرك وغير الجمارك والتفتيش ، وستكون هناك معاناة كبيرة في التنقل ، واتحادنا أزال المعاناة التي كنا سنعيشهـا ، ولله الحمـد حياتنا اليوم بدون عوائق ومصاعب ، ونحمد الله تعالى أن دولتنا كانت بقيــادة الشيخ زايد رحمه الله وتعالى مع أخيه الشيخ راشد رحمه الله تعالى ، وبفضل قياداتهما الرشيدة بعد الفضل من الله تعالى وصلت الإمارات لمكانة متقدمة بين الدولة ولله الحمــد .  

 واليوم يكمل الشيخ خليفة بن زايد وإخوانه حكام الإمارات السبع مسيرة الإتحــاد ، والتي بإذن الله تعالى ستكون على الطريق الصحيح ولن تظله ، لأننا كشعب إماراتي نثق في قدرة حكامنا على قيادتنا إلى بر الأمان تحت مظلة الإتحاد المرفرفة فوق دولتنا الحبيبة ، وعلينا كمواطنين أن نتكاتف جميعا تحت هذه الراية الاتحادية ونساهم بكل ما نملك على أن نقف معا لنساهم ونشارك حكامنا هذه المسيرة الرائعة ، وان نكون عونا وسندا لهم ، وان تكون نفوسنا مستعدة للتضحية من أجل الوطن الغالي ، فوطننا اليوم بحــاجة لنا ، فما أنجز اليوم لن يستمر لو تكاسلنا وتراجعنا ، فمن غير شعب الإمارات سيضحي من أجل هذا الوطن ، فهلموا بنا لنكون متكاتفين ومتحدين تحت علم الإمارات وعلم الإتحاد فاسم دولتنا دولة الإمارات العربية المتحـدة .  

 وأخيرا ماذا عسى القلم أن يكتب عن اتحاد دولتنا ، فلو تكلمنا عن هذا الإتحاد العظيم فلن نوفيه حقه ، لأن ما تحقق صعب أن يتحقق في دول أخرى ، وخاصة أن هذا الإتحاد كان بين سبع إمارات ، وهذا ما نفتخر به الآن بين جميع دول العالم أننا استطعنا تحقيق الإتحاد رغم الظروف الصعبة التي مرت بها الإمارات بعد الاحتلال البريطاني، واليوم يجب أن نقولها وبصوت عالي لحكامنا سيــروا بنــا فنحن معكم ، وكلنا ثـقة في قيادتكم لمسيرة الإتحاد وأمنياتنا أن تستمر هذه المسيرة وتشمل دول مجلس التعاون الخليجي ليتحقق الحلم الكبير وهو اتحاد دول الخليج العربي ، لأن هذا الإتحـاد سيكون قوة ودرع لنا في مواجهة أطماع الآخرين ، وما علينا إلا بالدعاء لله سبحانه وتعالى بأن يحفظ دولتنا من كل شر ، ويبعد عنها كل من يُريد السـوء بها وبشعبها وندعوه أن يحقق اتحادا قويا بين دول الخليج العربي ، وأقســم بالله العلي العظيم ، أن أكون مخلصا لدولة الإمارات العربية المتحدة ، ورئيسهـا ، منفذا لجميع الأوامر في البر والبحر والجو وداخل البلاد وخارجها وأن احمي علمها وأحافظ على استقلالها وأحافظ على شرفي وسلاحي ، لا اتركه قط حتى أذوق الموت والله على ما أقول شهـيد .

Be Sociable, Share!