أكثر التدوينات شهرة
سنغافورة … دولة القانون والاحترام

سنغافورة … دولة القانون والاحترام

كتب بواسطة : عبيد الكعبي | أغسطس 25, 2016

جميل أن يعيش الإنسـان تجربة جديدة في حياته وتكون في دول العالم وذلك بهدف التعرف على الاختلافات والثقافات في كل دولة  ، والاجمل أن نتعلم من هذه التجربة ما هو مفيد لنا كأشخاص أو مفيد لدولتنا وإمكانية تطويرها للأفضل من...

الخطر القادم … !!

الخطر القادم … !!

كتب بواسطة : عبيد الكعبي | ديسمبر 8, 2013

كان في السـابق كالحمل الوديع نعطيه جزء بسيط من أوقاتنا لأنه بالنسبة لنا أداة للتسلية وقضاء الوقت ، ومع مرور السنوات مع رياح التغيير أصبح سلاحا خفيا غزى كل المنازل والبيوت ، ولم نُبالي بذلك لأننا كنا نعتقد أننا...

كاريكاتير : من أول نظرة !!

كاريكاتير : من أول نظرة !!

كتب بواسطة : زبيدة الجابري | أكتوبر 7, 2013

...

ألبوم تقديــرا لذاتي ..

ألبوم تقديــرا لذاتي ..

كتب بواسطة : عبيد الكعبي | سبتمبر 17, 2013

موعدنا اليوم مع ألبوم إنشــادي جديد من الألبومات التي أنصح بها وبشدة لأنها تحتوي على كلمات قيمة ورسـالة هادفة قلما نجدها فيه الألبومات الإنشادية ، وخاصة أن البعض منها بدأت في سلك طريق آخر في عالم الأنشاد يُدخلنا في عالم...

تجربتي مع الريجيم والتخسيس .

تجربتي مع الريجيم والتخسيس .

كتب بواسطة : عبيد الكعبي | يونيو 23, 2013

حلم يراود أصاحب الأوزان الثقيلة وكل من يملك ذلك البطن المنتفخ أو ما نُسميه ” الكرش ” بأن يملك جسما رشيقا تختفي منه جميع الزوائد الغير مرغوب بها ، والبعض يحلم ويتمنى ولكنه مستسلم وغير قادر على التحرك خطوة واحدة من...

واسلاماااه يـا الله ..

واسلاماااه يـا الله ..

كتب بواسطة : عبيد الكعبي | أبريل 28, 2013

تعيش دول العالم في حالة من التغييرات على المستوى الإجتماعي والسياسي ، وبالأخص في الدول العربية التي احتلت الجزء الاكبر في عملية التغيير خلال السنوات الماضية في كل من مصر وتونس وليبيا والعراق وغيرها التي شهدت غيرة من...

الحلقة (16) : كبر عقلك .. وكُن كبير

الحلقة (16) : كبر عقلك .. وكُن كبير

كتب بواسطة : عبيد الكعبي | فبراير 26, 2013

تمر في حياة الإنسـان الناجح الكثير من المواقف والأحداث التي يجب أن يتعامل معها بأسلوب معين لكي لا يتأثر نفسيا بها وتؤثر على نجاحاته وفي نفس الوقت يكون رد واضح وصريح منه على الأشخاص الذين كانو سببا في تلك الأحداث...

كتاب : 150 قصة تضيء لك الحياة

كتاب : 150 قصة تضيء لك الحياة

كتب بواسطة : عبيد الكعبي | ديسمبر 18, 2012

تتنوع وسائل تطوير الذات في حياتنا ، ولكل شخص منا طريقته الخاصة في كيفية أن يطور من نفسه ليجعلها تسلك طريق النجاح وتحقيق الأهداف ، ومن تلك الطرق الفعالة والتي ننصح فيها الجميع وخاصة الفئات العمرية الصغيرة والتي تتأثر...

أخــلاقك يا كابتن !!

أخــلاقك يا كابتن !!

كتب بواسطة : عبيد الكعبي | نوفمبر 29, 2012

عندما تتحدث عن التعامل مع الآخرين في شتى المجالات فأول كلمة يجب أن نذكرها الاخلاق ، فهي أهم سمة يجب أن نتصف بها في تعاملاتنا ومعاملاتنا ، ودائما ندعو إلى غرس مفهوم الأخلاق الحميدة في نفوس الأطفال منذ الصغر ، فهي التي...

ثقافتنا مسـؤوليتنا ..

ثقافتنا مسـؤوليتنا ..

كتب بواسطة : عبيد الكعبي | نوفمبر 19, 2012

نعلم جميعا أن كل جديد مفيد يظهر في عالمنا بالتأكيد يجب أن يظهر مقابله شيئ سلبي وسيء ، حيث أنه في كل يوم تظهر أفكار جديدة وما أن تستمر عدة أيام إلا ونُشاهد استخدامات سلبية لها إما تكون مؤثرة على الفرد نفسه أو على المجتمع ،...

بين الكرة والحياة .. دروس

الساحرة المستديرة لقب أطلق على كرة القدم والذي لم يأتي من فراغ بل جاء بعد أن استطاعت أن تحتل مكانة كبيرة على مستوى العالم ، وتمتلىء المدرجات بالجماهير الغفيرة من أجل مشاهدتها والاستمتاع بها ، فهي سبب  في رسم البسمة على وجوه الفائزين أو رسم تعابير الحزن على وجوه الخاسرين ، والمتعصبين لها والمدمنين عليها تُسبب لهم الأزمات القلبية والإغماءات المفاجأة ، نعم هذه هي الساحرة ، سحرت كل من لمسها أو تعرف عليها ، وأجبرت العاشقين والمحبين على استنزاف أموالهم من أجلها ، وقلة قليلة لا تهتم بها ولا تعرف أي معلومات عنها ، وترى أنها مضيعة للوقت والجهد ، ولا تستحق كل تلك الضجة التي تحدث ، ولا تستحق ذلك الإهتمام الكبير الذي يُعطى لها ، ونقول لهم من منظور واسع أن كرة القدم دروس وعبر ، ويُمكن أن يطور الفرد من نفسه من خلالها بمجرد أن يطور من تفكيره ونظرته لكرة القدم .

أكمل القراءة

احترامي وتقديري لكم ..

تتواجد بيننا ولا يُمكن أن تبتعد أو تتركنا ، فإينما تعاملنا وتحدثنا فهي موجودة ومنتشرة رغما عنا ، فهي فطرة تتواجد منذ ولادتنا ، فإما أن تبقى وتُعزز من خلال بيئاتنا الخارجية ، وإما أن تتغير وتختفي بالمؤثرات السلبية ، هي صفة بل ربما تصل لعادة بين الشعوب والقبائل الأخرى ، فهي تظهر في الكلمات المنطوقة أو الأفعال المحسوسة ، وعندما تُبالغ فيها تصل لمرحلة العادات والتقاليد  ، وما أجملها في تلك المرحلة لأن كل شخص سيعيشها سيضرب بمن يقوم بها الأمثال ويُعطي صورة جميلة ، ولما لا وهي الصفة التي ذكرت في القرآن الكريم وفي السنة النبوية وفي سيرة الصحابة رضوان الله عليهم ،  فلكم مني كل الاحترام والتقدير ، نعم الاحترام والتقدير هي تلك الصفة السامية .

أكمل القراءة

الحلقة (13) : درب نفسك وطورها ..

إن الإنسان الناجح والباحث عن تحقيق الأهداف والوصول إلى منصات القمم عليه أن يهتم بنفسه جيدا عندما يبدأ بشق طريقه لتحويل الأحلام إلى واقع ملموس ، فهذه النفس مثل الوعاء  يجب عليك ان تملأها بما يتناسب مع تطلعاتك وطموحاتك ، وهنا أقصد بأن عليك أن تدربها وتطورها ، فمن يريد الطيران فعليه تعلم الطيران ، ومن أراد السباحة فعليه غرس المهارات التي تُساعده على تحقيق ذلك ، ففي الدول الأجنبية عندما تبدأ ملامح الابداع في الظهور على الأطفال حتى يبدأ معها عملية صقل تلك المواهب وتوفير كل ما تحتاج إليه ، ليتم الاستفادة منها في المستقبل وتحقيق النجاحات من خلالها ،وربما تلك الموهبة تكون سببا في ثراء الشركات ودخولها لعالم الكبار ، إذا الموهبة مع وجود التدريب والتطوير تُعطينا نتائج نفاجئ بها الآخرين لتقودنا إلى قمم ومنصات النجاح .

  أكمل القراءة

تراكمات موظف ج2

تحدثنا في تدوينه سابقة عن تراكمات الموظف والمشكلة المتواجدة في أغلب المؤسسات والشركات الخاصة ، وهي أن الموظف يكون لديه طموح وتطلعات ولكن لأسباب معينة يتأخر تقديره أو ترفيعه ، ومع مرور السنوات تبدأ السلبية تتراكم عليه لدرجة أن بصيص الأمل ونور التفاؤل يختفي لديه ، ولا يُمكن أن يعود إليه ، مما يترتب على ذلك التأثير السلبي على زملائه ، وخاصة من اكمل أكثر من خمسة سنوات في عمله دون يجد من يقدره ويهتم براحته الوظيفية ، لتبدأ معها مشكلة ، لتكون مرحلة أولى من مراحل التراكم الوظيفي . أكمل القراءة

الاستايل الجديد لمدونتي ..

تحدثت كثيرا في هذه المدونة عن عملية التغيير ، وذكرت مرارا وتكرارا أن حياة الانسان لابد وأن يكون بها مرحلة للتغيير ، وكذلك الحال لمدونتي والتي انطلقت في شهر إبريل سنة 2009 ، واكملت ولله الحمد 3 سنوات قدمنا فيها المفيد للزوار الكرام ، وكان لابد من نقلة نوعية  من خلالها نبدأ بإنطلاقة جديدة للمدونة بشكل جديد وخدمات إضافية ستكون موجودة مع الايام ، والبداية كانت بتغيير استايل المدونة بالكامل ، بالإضافة إلى اعتماد شعار خاص للمدونة كما هو واضح لديكم ، والقادم أجمل بإذن الله تعالى .

أكمل القراءة

لعبة Crazy Machines

أقدم لكم اليوم لعبة من ألعاب الذكاء والتفكير ، لعبة تحتاج لشخص يتمتع بالتفكير المستمر والصبر لحل كل مرحلة تمر عليه ، لعبة وضعت صورة إينيشتاين على شعارها ، بل أنت على موعد مع متعة التفكير والاستمتاع في حل المسائل ، واطلق عليها لعبة الآلآت المجنونة أو crazy machines ، كل ما عليك أن تستخدم ما هو متاح لك من الأدوات لتقوم بتوصيل الكرات أو تشغيل المصابيح أو حتى إشعال الشمعة وغيرها من الألغاز التي تحتاج لذكائك لتتمكن من تخطي المراحل التي تصل إلى 100 مرحلة ، كن على قد التحدي ، وابدأ باللعب ، ونصيحتي لكم لا تفوتوا هذه اللعبة ، بل يُمكنك من مشاركة أطفالك وعمل تحدي بينك وبينهم لتدرب عقولهم على التفكير ، الآلآت المجنونة في انتظاركم .

أكمل القراءة

تعلم اللغة الإنجليزية

ما هي أفضل الوسائل لتعلم اللغة الإنجليزية ؟

أكمل القراءة

لكل مجتهد نصيب

عبارة ترددت في آذاننا عندما كنا على مقاعد الدراسة ، وكان آباؤنا يُكررونها كثيرا علينا وخاصة في فترات الامتحان ، فمن جد وجد ومن سار على الدرب وصل ، فالاجتهاد والمُثابرة في مفهوم ناصحينا أن نهايته ستكون سعيدة ، فالطالب عندما يتعب طوال السنة في دراسته ويركز في مراحله التعليمية ، يجد في النهاية العلامة التي تُرضيه ، إلا تلك الحالات النادرة التي تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ، أو سـوء الحظ ، كاللاعب الذي قام بكل شيء لينفرد بالمرمى الخالي لكنه يُطيح بالكرة خارجه غير مصدقا كيف ذهبت بعيدا بالرغم من أنه ضمن الهدف ، المهم أن بعد الاجتهاد هناك نصيب لك ، فعليك بالزرع جيدا والاهتمام به والصبر عليه ، فما زرعت يحتاج إلى وقت لكي تحصده ، فاسكب الماء جيدا وانتبه لزرعك ، فمهما طال الوقت فهناك وقت للحصاد ، وأكل الثمار التي هي من عرق جبينك .

أكمل القراءة

روح الاتحاد الـ 40

تعجز الأقلام عن الكتابة ، والكلمات عن التعبير وإخراج المعنى القوي الذي نود أن نوصله لكل من يتحدث عن اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة ، فمهما تمكنا في لغتنا العربية ، ومهما أبدعنا في رسم مشاعرنا وأحاسيسنا فلن نستطيع أن نصف اتحادنا بكلمات مناسبة لهذا الحدث المهم في حياة كل مواطن إماراتي ، أربعون عاما استمر اتحاد سبع إمارات ، وكما سمعت في تلك الإذاعة ” اتحاد أدهش العالم ” نعم أدهش العالم ، فهو الاتحاد الوحيد استطاع الاستمرار والتماسك وتحقيق النجاحات في ظل الإخفاقات العربية  والمحاولات في الوحدة العربية التي لم تُكلل بالنجاح كما جاء في كُتب التاريخ ، واليوم أصبحنا نطلق على اتحـادنا بـروح الاتحـاد الـ 40 .

أكمل القراءة

سنة انتهت .. ومرحلة بدأت

انقضى عيد الأضحى المبارك ، وعاد الحجاج إلى ديارهم فرحين بتلك الأيام التي قضوها في أداء مناسك الحج ، وانتهى معه آخر أعياد المسلمين في هذه السنة ، وأغلقت آخر اللحظات المباركة في آخر شهر في السنة الهجرية ، ولو عدنا للخلف وتذكرنا لحظاتنا  وأوقاتنا منذ بداية السنة الهجرية الماضية وحتى الآن ، وتفكرنا كيف أنها مرت سريعة علينا ، وكأن رمضان وعيد الفطر كانا البارحة ، سبحان الله وكأنها لحظات وليست أيام وشهور مرت وانقضت وانتهت ، فالرابح من اجتهد وعمل لآخرته ، والخاسر من أنسته الدنيا حقوقه وواجباته ، فانغمس فيها وعاش في لذاتها ، ليُنهي جزء من حياته بصفحة سوداء لا بياض فيها ، ولكن طريق العودة مازال مفتوحا ، والوقت متوفر ، وكل ما علينا أن نبدأ بالحساب عما مضى وإعادة الاوراق لبداية جديدة مع سنة هجرية جديدة .

أكمل القراءة

آي فون : لعبة Gem Keeper

نتوقف قليلا عن مواضيعنا النقاشية والحوارية ، ونسلط الضوء على لعبة من ألعاب الآي فون الجميلة ، والتي تحتاج إلى عقل مفكر ومخطط في كيفية مواجهة الجيوش وحماية الألماسات من الأعـداء باستخدام الأسلحة المتوفرة له ، وهي لعبة Gem keeper ، فكرة اللعبة أنك تملك مجموعة من المجوهرات عليك حمايتها من هجوم الحيوانات المتوحشة ، كل ما عليك ان نضغ السلاح في المكان المناسب ليتمكن من القضاء على كل من يقترب منه ، قوة الوحوش تزداد مع كل هجوم ، وكلما استطعت ان تجمع المال كلما كان بإمكانك شراء سلاحا قويا تضعه في ساحة المعركة لتهزم به الأعداء . أكمل القراءة

خدمة العملاء … فن وأسلوب

عندما نتحدث اليوم عن الشركات الخدمية والتي تقدم خدماتها بأنواعها للجمهور ، فإنه لا بد من الدخول فيما يسمى بخدمة العملاء أو فن التعامل مهم ، وستشاهد أشكالا جيدة أو  سيئة في تقديم الخدمة لك والتي من خلالها تبني صورة معينة لتلك الشركة ، فإما إن يكسبوك كزبون أو يخسروك ، وكل ذلك يعتمد على طريقة تقديم الخدمة ، وخلال الفترة الماضية بدأت في التركيز على مفهوم خدمة العملاء في جميع الأماكن التي اذهب إليها أو الاتصالات التي تصلني من الشركات لعرض خدماتهم ، فهناك من يستحق الثناء ، وهناك من يستحق العتاب والشكوى ، فاليوم أقول أن عقليات الناس تتطور ، ويمكن تجد من الجنسيات الآسيوية تنتقدك لأنك لم تقدم الخدمة لهم بشكل جيد ، وخاصة أن خدمة العملاء يجب أن تهتم بالخدمة دون النظر للأشكال والجنسيات ، فالشركة تقدم الخدمة للجميع من دون تفريق ، إذا فمن حقي كزبون أن أجد تعاملا جيدا في تقديم الخدمة ، وهذا ما لم يحصل في ثلاث مواقف تعرضت لها الأول في مطعم والثاني والثالث عن طريق الهاتف وكلاهما أعطاني صورة أننا فعلا نحتاج لنتعلم مفهوم فن التعامل مع العملاء .

أكمل القراءة

أناشيد زمان .. متعة الإستماع

زادت في الفترة الأخيرة الألبومات الإنشادية وقبلها زاد المنشدين بكثرة دون هدف واضح لهم ، فهناك من المنشدين فعلا تشعر بالرسالة السامية التي يُريد يوصلها من خلال كلمات الانشودة ، بينما البعض ليس لديه رسالة بل هي أنشودة مكررة الموضوع بكلمات أخرى ، والطرف الاخير الإنشاد لديه مجرد هواية لا أكثر ولا أقول ، لدرجة اننا أصبحنا لا نستمتع في الإستماع لتلك الانشاد ، بعد إن عدد المنشدين الذي يستحقون الوقت للاستماع لألبوماتهم لا يتعدون الأصابع ، كل ذلك لأن الإنشاد يسري في دمائهم ، ولديهم حسن اختيار الكلمات بالإضافة إلى الإلقاء الذي يكون من القلب إلى قلوب المستمعين ، وكنت أقول سابقا ، من يُريد الإستمتاع بالانـاشيد فعليه بأناشيد زمــان ، فهي الأصل والأساس ، أما ما نراه اليوم ما هو إلا تشويه للأنشودة من البعض ، واضع لكم بعض الأناشيد القديمة للإستمتاع والاستماع :

أكمل القراءة

تراكمات موظف ج1

في كل صباح يتوجه الناس بأنواعهم وأشكالهم وجنسياتهم إلى العمل ، ليقوم كل منهم بأداء مهامه الوظيفية والتي تم تعيينه عليها ، فهناك من أكمل سنته الأولى كموظف ، والآخر أصبح من أهل الخبرة فقد تجاوز الخمس سنوات والكل يعمل ، والكل يتفاعل مع كل ما هو جديد يطرأ على عمله ، وكلنا مشتركون في أمور مشابه رغم اختلاف المؤسسات والجهات الحكومية التي نعمل فيها ، ولكل منا أهـدافه  الخاصة والتي يود تحقيقها خلال تلك المرحلة المهمة في حياة كل فرد ، وهذه الأهداف تختلف على حسب الطموحات والتطلعات ، وأين يرغب في الوصول بعد ثلاث سنوات أو أربع ، فنجد موظف بدأ من الأرشيف ووصل إلى مدير إدارة ، ونجد موظف بدأ في مكتب لخدمة العملاء وما زال على نفس المكتب بعد مرور خمس سنوات ، لتبدأ مع هذا الموظف ونوعيته ما يسمى بالتراكمات السابقة .

أكمل القراءة

ذكرياتنا مع الرسوم المتحركة

ما هي ذكرياتكم مع الرسوم المتحركة القديمة ؟

أكمل القراءة