أبريل 28, 2013

تعيش دول العالم في حالة من التغييرات على المستوى الإجتماعي والسياسي ، وبالأخص في الدول العربية التي احتلت الجزء الاكبر في عملية التغيير خلال السنوات الماضية في كل من مصر وتونس وليبيا والعراق وغيرها التي شهدت غيرة من الشعب على وطنها والحقوق المهضومة التي ذهبت ادراج الرياح بعد تلك الوعود التي تم إطلاقها من قبل رؤوسائها خلال فترة حكمهم ، وفي النهاية تحقق مراد الشعب بالتغيير ، ولكن ليس كل تغيير دائما يأتي بنتائج إيجابية كما نعتقد ، فهناك ثمن يجب أن يُدفع وعلى الشعوب أن تتحمل لأن تغييرا مثل الذي حدث لن يأتي بالخير لهم بل سيأتي بأمورا تصل إلى ندمهم على فعلتهم فتلك الشعوب حتى اليوم لم تتذوق حلاوة الاستقرار ورفاهية العيش ، بل الأكبر من ذلك والذي يجب علينا أن نقف وقفة رجل واحد عندما يكون ذلك الثمن الذي يُدفع هو الإســـلام ، لأننا سننادي بعدها بـ واســلامااااااه .

واسلامااه

أغسطس 14, 2012

 أيام قليلة ويرحل عنا شهر الخيرات شهر رمضان المبارك ونحن ندعوا الله تعالى أن يُعيده علينا السنة القادمة إن شاء الله تعالى ، فرمضان فهذه السنة اعتبره مختلفا عن السنوات الماضية ، ففي هذا الشهر لامست  مرحلة التغيير في كثير من الصائمين ، وكما تحدثنا في تدوينات سابقة عن التغيير هي مرحلة من المراحل المهمة في حياة الإنسان ، ويجب علينا أن يمر عليها إن أراد تطوير نفسه والتقدم في مجالات الحياة المختلفة ، وشهر الطاعات هو أفضل فرصة للتغيير وتحسين النفس البشرية ، وإزالة الشوائب وتنقية القلوب والصدور من كل ما هو سيء يؤدي إلى أفعال سيئة تؤثر على علاقة المسلم بربه أو علاقته بالآخرين ، فكيف لرمضان أن يكون لنا شهر للتغيير .

 

يوليو 15, 2012

 

ما هي خططك في شهر رمضان المبارك ؟

 

أبريل 3, 2012

يُعتبر يوم الجمعة من أهم الأيام في حياة كل مسلم ، ويتميز بأنه يوم خُلق فيه آدم عليه السلام وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة وفيه ساعة استجابة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله خيرا إلا أعطاه ، ويتوجه المسلمون للمساجد في هذا اليوم للاستماع للخطبة قبل القيام لصلاة الجمعة والتي تعتبر أهم جزء في هذا اليوم وهي الخطبة والأحاديث الشريفة دلت على ذلك لما فيها من الدروس والعبر والموعظة الحسنة التي يستفيد منها المسلم وحتى الملائكة تحضر الذكر وتستمع للخطيب وهو يذكر بتقوى الله والتقرب منه عز وجل لتتحقق الأهداف الإسلامية السامية في يوم الجمعة ،وقال الله تعالى : ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ))  ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال : ( من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح فكأنما قرب بدنة ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشاً أقرن ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر ).

أكتوبر 22, 2011

زادت في الفترة الأخيرة الألبومات الإنشادية وقبلها زاد المنشدين بكثرة دون هدف واضح لهم ، فهناك من المنشدين فعلا تشعر بالرسالة السامية التي يُريد يوصلها من خلال كلمات الانشودة ، بينما البعض ليس لديه رسالة بل هي أنشودة مكررة الموضوع بكلمات أخرى ، والطرف الاخير الإنشاد لديه مجرد هواية لا أكثر ولا أقول ، لدرجة اننا أصبحنا لا نستمتع في الإستماع لتلك الانشاد ، بعد إن عدد المنشدين الذي يستحقون الوقت للاستماع لألبوماتهم لا يتعدون الأصابع ، كل ذلك لأن الإنشاد يسري في دمائهم ، ولديهم حسن اختيار الكلمات بالإضافة إلى الإلقاء الذي يكون من القلب إلى قلوب المستمعين ، وكنت أقول سابقا ، من يُريد الإستمتاع بالانـاشيد فعليه بأناشيد زمــان ، فهي الأصل والأساس ، أما ما نراه اليوم ما هو إلا تشويه للأنشودة من البعض ، واضع لكم بعض الأناشيد القديمة للإستمتاع والاستماع :

أغسطس 10, 2011

إن في حياة الإنسان تُتاح الكثير من الفرصة ، والحياة كما نسمع ما هي إلا فرص ، والذكي من يستغل تلك الفرص ويستثمرها بالشكل الصحيح ، وينقل نفسه إلى مرحلة جديدة من حياته ، وكم من الناس الذي ندموا أشد الندم على تضييع فرصة كانت ستغير حياتهم بأكملها ، ونحن في شهر الخير والبركة ، شهر الرحمة والمغفرة ، شهر رمضان المبارك ، شهر فيه فرص كثيرة غفل الناس عنها وتناسوها ولم يهتموا بها ، فرص ربما لن تتكرر في السنة القادمة إن لم يكتب الله لنا عمر جديد ، وأهم فرصة هي فرصة التغيير .

أغسطس 29, 2010

بالأمس كنا نستعد له ، واليوم نحن نعيش معه ، وغدا نبكي لوداعه ، شهر رمضان شهر القرآن والرحمة والغفران والعتق من النيران ، شهر تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر ، شهر ثابر فيه المثابرون واجتهد فيه المجتهدون ، فهنيئا لم استغل الشهر وتاب وكُتب من عتقاء النار ، وأما من فرط فيه ، والتهى بالدنيا وما فيها ، فنقول له  الوقت حان ومازالت أبواب الخير مفتوحة ، ويد العزيز الجبار مبسوطة لمن أراد التوبة النصوحة ، فهلا يا أخي المسلم تشد مأزرك وتُعلن التحدي للإنطلاق في السباق لتصل إلى بر الأمان وانت تحت ظلال عرش الرحمن .

أغسطس 17, 2010

الحرم  " تساقطت في الحرم" فئـة من الرجال الذين لم يراعوا حرمت المسجد الحرام وقدسيته لدى المسملين ، فهم من أول ما تواجدوا في الحرم المكي وتجد عدم اهتمامه بالملبس ، حيث تلك الفئة تأتي للحرم  بلباس النوم ، ولا تعرف كم يوما استمر لباس النوم عليه ، وفوق ذلك استمرار الحال كما هو في صلاة الجمعة ، ونسوا قوله تعالى ‏{‏يا بَنِي آَدَمَ خُذوا زينَتَكُم عِندَ كُلِّ مَسجِدٍ‏}‏ ، وايضا الصلاة ما هي إلا تقربا لله تعالى ، ألا يقل صلى الله عليه وسلم (اقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد ) فهل ستقابل ربك بملابس النوم ، ولو قيل لك ان غدا لديك مقابله مع المدير فماذا انت فاعل ؟ ستقوم بالتعدل والتطيب ، فكيف وانت تقابل ربك .                     

أغسطس 11, 2010

5

اقبل علينا شهــر رمضـان ، شهر القرآن ، وشهر الرحمة والغفران ، وشهر العتق من النيران ، أوله رحمه ،أوسطه مغفرة ، وآخره عتق من النار ، هذا الشهر العظيم الذي تشتاق إليه النفوس في كل سنة لاستغلاله في العبادة والتقرب من العزيز الجبار ، هذا الشهر الذي به ليلة خير من ألف شهر ، وهي ليلة القدر ، فهنيئا لكل من استغل هذا الشهر الإستغلال الصحيح في العبادة والذكر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله لكل من أضاع هذا الشهر في السهر في الحفلات الليلة والتي تكثر فيها المنكرات والعياذ بالله .