أبريل 25, 2010

1bg1

 قال الله تعالى : (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ )) . قال الله تعالى : ((إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)) (الحجرات:10).

أنت مســلم ..

وهو مســلم .. وجميعنا مسـلمون .. نعم نحن مسـلمون نؤمن بالله ربا وبالإسـلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسـلم رسـولا ونبيا ، اختلفت ألسنتنا ولهجاتنا وأيضـا عاداتنا وتقاليدنا وبالرغم من ذلك مازلنا مسـلمون منتشرون في أماكن مختلفة من الكرة الأرضـية ، وجميعنا يعلم ما أحدثه الإسـلام في مَن دخل فيه في عهد رسول الله صلى الله عليه وسـلم من الاحترام والتسامح في تعاملات الناس مع بعضهم البعض ، والمؤاخاة بين المسـلمين مهما اختلفت ألوانهم وأشكالهم ، وهو الدين الوحيد الذي لن نجد أفضل منه وخاصة في جانب التعاملات حتى مع الكفرة فوجب علينا احترام الاتفاقيات والمعاهدات معهم دون نقض العهد ، وسيرة رسولنا الكريم غنية بالتعاملات معهم ، ولكن لو نظرنا اليوم في تعاملاتنا مع بعضنا البعض وقمنا بتحليلها وقارناها بالمعاملات في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أو عهد الصحابة رضوان الله عليهم ، لوجدنا أن تعاملاتنا انحرفت كثير عما كانت عليه ، وانتَهك البعض الأخلاق الإسـلامية في تعامله مع الآخرين ، ونسى الإسـلام في احتكاكه مع الآخرين ، فتنطلق الشتائم والألفاظ البذيئة .

يوليو 9, 2009

az-zo-1

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسـلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد عليه أفضل الصـلاة وأتم التسليم  ، أما بعد :

 

إن الله سبحانه وتعالى خلقنا في هذه الدنيا ذكر وأنثى ، وجعلنا شعوبا وقبائل ، وشرع لنـا الزواج والأرتبـاط مع الأنثى بعلاقة زوجية سُميت النكاح ، وهي  بداية تكوين الأسـرة وإنجاب الأطفـال ، ولولا الزواج ووجوده في حياتنا لما تكاثـر الناس  ولما كثر عددهم ، وهي نعمة نشكر الله  تعالى عليها  ، ولكن في المقابل ظهر لدينا  الطـلاق ، وهو قطع للعلاقة الزوجية وإنهـائهـا ، وهنا تكمن المشكلة  ، لأن التكاثر لا يحدث إلا بالتزواج وعقد النكاح ، وغير ذلك يعد علاقة غير شرعية  ومُخالف للشريعة الإسـلامية ، إذا يأتي السـؤال المهم في مقدمتنا وهو لمـاذا يحـدث الطلاق ، ولماذا نوقف العملية التكاثرية ، ونحن نعلم أن  هناك دول  تعاني من خلل في التركيبة السكانية من نقصـان وتشجع على الزواج لتعديل الخلل  وهناك ايضا دول تعاني من زيادة كبيير في أعداد السكان  فتقوم بعملية تنظيم التكاثر .