مارس 18, 2012

 من طشقند قطع أولمبينا تذكرة السفر إلى لندن ، وأحدث انقلابا أحمر في الأجواء الباردة ، وعلى ملعب الأوزبكي تحول الحلم إلى حقيقة  ، فعلم الامارات سيرفرف عاليا في أولمبياد لندن ، لاعبون أثبتوا أنه يُمكن الاعتماد عليهم ، وكانوا على قدر المسؤولية وتحملها ، ولم يُخيبوا ثقة الجمهور الكبيرة فيهم ، فكما كان ذلك الجمهور على الوعد في أبوظبي ، رد لاعبونا الجميل وهزموا الأوزبكي في ملعبه ، لتنطلق بعدها دموع الفرح بالتأهل لأول مرة في تاريخ الكرة الإماراتية ، حلم تحقق بقيادة مدرب مواطن وجهاز إداري وفني من الكفاءات المواطنة في دولتنا ، فلم نكن بحاجة إلى ذوي العيون الخضرا والشعور الصفراء لتحقيق ذلك الحلم ، لأن أولمبينا يملك أسرار الانتصارات والانجازات ، والدول المجاورة بدأت بالمناداة باستخدام خلطة أولمبينا لأنها أثبتت أنها فعالة وناجحة ، باختصار  لندنية أولمبينا ... وعالمية مدرب .

أكتوبر 7, 2009

 

 

فعلها شباب الإمارات ، وأثبتوا أنهم قادرين على الذهاب بعيدا في كأس العالم للشباب ، واستطاعوا بكل جـدارة عبـور المطب الفنزولي وقلبوا تأخرهم بهـدف لفوز رائع بهـدفين كان برأسية محمد أحمد وأقدام أحمد خليل ، بل لو استغل منتخبنا الوطني الفرص التي اتيحت له لخرج بنتيجة كبيرة وثقيلة على المنتخب الفنزولي الذي لم يستطع عبور المنتخب الاماراتي الذي كان الأفضل في أغلب مجريات المباراة ، واستطاعوا التأهل لدور الثمانية ، ليتحقق الانجاز من جديد كما تحقق مع اسماعيل مطر ورفاقه في كأس العالم 2003 بالامارات ، وكأن المشهد يُعيد نفسه مع أحمد خليل وكوكبة النجوم معه ، فسجل أحمد خليل هـدف التأهل قبل النهاية بسبع دقائق ومن صناعة اللاعب الفنان أحمد علي الذي كان له النسبة الاكبر في هدف الفوز بعدما خطف الكرة من مدافع الفنزولي ليلعبها لاحمد خليل الذي اودعها في المرمى  بهدوء حيث لم تكن بتلك القوة ، ليتشابه الهدف مع هدف اسماعيل مطر امام استراليا .

أكتوبر 4, 2009

انتهت الجولة الاخيرة ، وتحدد المنتخبات المتأهلة للدور الـ 16 ،وحققت المنتخبات العربية والمتمثلة بالمنتخب المصري والمنتخب الإماراتي ، فالاول حقق الصـدارة والثاني حقق المركز الثاني ، وتحددت أيضا المواجهات في دور الثمن النهائي ، وجميعها مباريات قوية جدا ، حيث أننا لاحظنا تذبذب في مستويات أغلب المنتخبات فمرة نجد الأداء في الأفضل ومرة آخرى في الأسو ، ويبقى المنتخب الأسبـاني هو المنتخب الوحيد الذي حقق العلامة الكاملة ، بل هو المرشح الأول للبطولة  بجانب البرازيل كثاني منتخب مرشح من ناحية الأداء والنتيجة ، ولكن كرة القدم تُعطي من يُعطيها ، وجميع الاحتمالات موجودة ، فمثلما سرقت فنزويلا بطاقة التأهل من الارجنتين ، فيُمكن أن تتأهل منتخبات أقل مستوى على منتخبات مرشحة .

أكتوبر 1, 2009

 

بعد الاداء  الجيد الذي قدمه منتخب الامارات للشباب ’ آمام فريق هندوراس في مباراته الثانية وتحقيقه للفوز الاول بعد التعادل الإيجابي أمام منتخب جنوب أفريقيا ، ها هو الان في انتظار مواجهة قوية امام منتخب المجر الذي قدم اداءا غريبا امام هندوراس ليعود من جديد أمام الجنوب الأفريقي ويحقق فوزا برباعية نظيفة ، لتتحول الانظار إلى الجولة الاخيرة والتي ستحدد المتأهلين للدور الثاني ...فمنتخب الامارات تحسن أداءه في المباراة الاخيرة واستطاع تعويض ما فاته في مباراته الاولى وتحقيق المهم وهو الفوز بالنقاط الثلاث ، ويدخل الفريق مباراة المجر مع بعض الغيابات التي يُمكن ان تؤثر على اداءه واعطاء فرصة للاعبين آخرين لأثبات الوجود ،المنتخب المجري ، كان حديث المجموعة قبل الانطلاقة ولكن فاجأ الجميع بخسارة مذلة امام منتخب الهندوراس ، ليُنعش آماله في التأهل في المباراة الثانية والتي شهدت فوزه الاولى .