سبتمبر 18, 2012

ما زلنا في بداية العام الدراسي وكل يوم يبدأ التأقلم من الطلاب والآباء والامهات على مرحلة جديد تتكرر كل سنة وهي العودة إلى المدارس والإلتزام بإيقاظ الأبناء وتحضير الفطور ومتابعة الدروس والواجبات حتى تتحقق في النهاية نتائج " ترفع الراس " ، والكل مشغول بتلبية طلبات المدرسة والإهتمام بهذا العام الدراسي من أجل أن يجتاز الإبن أو البنت مرحلة دراسية مهمة وتنتقل إلى أخرى جديدة ، وحديثي اليوم لن يكون الدراسة والمدرسة ، بل سأهتم بالفرصة الرائعة التي يجهلها الأغلبية والتي تتواجد معهم خلال عام دراسي كامل من دون أن ينتهزها إلا القلة القليلة ، وهذه الفرصة تدخل في مجال تطوير الذات ، فالطالب يبدأ حياة جديدة في دراسته ويتأثر بالمتغيرات والمستجدات التي ستحدث بعد جلوسه على مقاعد الدراسة ، فمثلا بالأمس كان ينام من دون إزعاج ولا إيقاظ ، ومع العام الدراسي أصبح الإزعاج موجود من أجل اللحاق بالباص وعدم التأخر ، ولكن كيف لنا أن نستغل العام الدراسي في تطوير الذات في نفوس أبنائنا وبناتنا ، تابعوا الموضوع حتى نعرف ذلك .

 

 

سبتمبر 12, 2012

 

ما هي طرقك وأساليبك في مذاكرة دروسك ؟

مايو 15, 2010

مدرسة المدرسة  ، البيت الثاني بعد المنزل من الناحية التربوية والتعليمية ، يبدأ الطفل بمرحلة رياض الأطفال وينقل بعدها إلى المرحلة التأسيسة ثم المتوسطة ثم المتقدمة وبعدها يتخرج ليبدأ حياة جديدة ، ونجد شعار واحدا يتواجد مع الطلبة في سنوات الدراسة وهو التربية قبل التعليم ، فالتربية تكون في المقدمة في جميع السنوات ثم يأتي بعدها التعليم ، وقد حُفظ هذا الشعار بسبب أن كل مدرس يردده عندما يدخل إلى الصف أو تحدث مشكلة فيذٌكر الطلبة بعبارة التربية أولا ثم التعليم ، ولكن هل فعلا هناك تربية في المدارس .؟ وهل الطالب يُربى قبل أن يُعلم ؟ وكما نعلم أن التعليم تغيير كثيرا عما كان عليه في الماضي ، ولا ندري هل تغير معه الشعار المتعارف عليه في تلك المرحلة الدراسية الأولى ؟ وهل ما زال كل مدرس يكرر العبارة في يوم عمله أكثر من مرتين ؟ وماذا حدث للتربية .؟ وماذا سيحدث للتعليم لو اختفت التربية عن مدارسنا ؟!